قال وزير الاقتصاد والمالية المغربي إن من المتوقع أن تبلغ الاستثمارات الأجنبية المباشرة في المملكة نحو 4 مليارات دولار في 2010 وأن الرباط تخطط لإصدار سندات دولية العام المقبل.

وأضاف الوزير صلاح الدين مزوار على هامش أعمال منتدى للاستثمار في المغرب أن المملكة تتوقع عودة الاستثمارات الأجنبية المباشرة في 2010 إلى نفس مستواها في 2008 عند حوالي 4 مليارات دولار.

وبلغت الاستثمارات الأجنبية المباشرة في المغرب في الشهور التسعة الأولى من

العام الحالي 2.25 مليار دولار.

وتتوقع الحكومة نمو الاقتصاد بنسبة 3.5% في العام القادم مقارنة مع نسبة 5.3% هذا العام حيث عزز محصول قياسي من الحبوب الإيرادات الزراعية والاستهلاك المحلي ونسبة 5.6% في 2008.

وقال مزوار إن التوقعات بتباطؤ النمو في 2010 ترجع إلى انخفاض التوقعات بخصوص القطاع الزراعي.

وأضاف أن المغرب يتوقع نموا بنسبة 4.4% في القطاع غير الزراعي.

وقال مزوار إن المغرب يعتزم إصدار سندات خارجية العام القادم، مضيفاً أن ذلك ضمن التصورات الخاصة بعام 2010 وأن المغرب يعد الترتيبات لذلك الإصدار مشيرا إلى أن الأوضاع بدأت تتحسن في الأسواق الصاعدة.

وقال زهير الشرفي مدير الخزينة والمالية الخارجية بالوزارة إن الرباط ستدرس الأوضاع وأن الإصدار سيكون على الأرجح باليورو.

وتابع الشرفي أنه لم يتم تحديد حجم وأجل استحقاق الإصدار بعد.

وأضاف أن كل البنوك الكبرى تتصل بالمغرب دائما لمعرفة ما إذا كان يرغب في إصدار سندات.

وقال مصرفيون متخصصون في سوق السندات الدولية إن المغرب وجهات سيادية أخرى في شمال افريقيا يمكن أن تكون في وضع قوي لاصدار سندات دولية العام القادم.