تم ظهر أمس الأحد بمكناس تشييع جنازة الفقيد فريد الأنصاري رحمه الله تعالى، الذي وافته المنية أول أمس الجمعة بإحدى مستشفيات اسطنبول عن سن يناهز 49 عاما.

وبعد صلاتي الظهر والجنازة بمسجد الروى، نقل جثمان الراحل إلى مثواه الأخير بمقبرة سيدي عياد بحي الزيتون حيث ووري الثرى في موكب جنائزي مهيب.

والدكتور الأنصاري -تغمده الله في رحمته- من مواليد سنة 1960 بالراشيدية انخرط في العمل الإسلامي، ضمن جمعية الدعوة الإسلامية بفاس، التي توحدت مع جمعيات إسلامية أخرى لتكون “رابطة المستقبل الإسلامي”، والتي بدورها توحدت لاحقا مع حركة الإصلاح والتجديد، ليكونا “حركة التوحيد والإصلاح” سنة 1996.

تقبل الله المرحوم في الشهداء وإنا لله وإنا إليه راجعون.