رفضت حركة المقاومة الإسلامية حماس مقترحات لإقامة دولة فلسطينية مؤقتة، على جزء من الضفة الغربية وغزة.على لسان المتحدث باسمها سامي أبو زهري الذي قال: “إن تصريحات موفاز ليس فيها أي جديد، وأنها محاولة مكشوفة للعب على التناقضات الفلسطينية الداخلية”.

كما ذكر أن موقف حماس معروف من رفض التفاوض مع الاحتلال في ظل ما سماها التجربة الكارثية للمفاوضات.

من جهته وصف المتحدث باسم حماس فوزي برهوم طرح خطة إقامة دولة فلسطينية في حدود مؤقتة، بأنها “خبث صهيوني ولعب على المتناقضات”. وقال إن “أي مفاوضات مع العدو الصهيوني على الثوابت والحقوق إقرار بشرعيته ويجمل وجهه ويعطيه غطاءً لارتكاب مزيد من الجرائم”.

وتقضي خطة موفاز -المدعومة أمريكيا- لحل الصراع الصهيوني الفلسطيني بالتفاوض مع الفلسطينيين ومع حماس في حال فوزها في الانتخابات المقبلة، وقيام دولة فلسطينية بحدود مؤقتة في 60% من الضفة الغربية وقطاع غزة.