بسم الله الرحمن الرحيم

وصلى الله وسلم وبارك على سيدنا محمد وآله وصحبه وإخوانه وحزبه

جماعة العدل والاحسان

الدائرة السياسية – وجدة-

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد؛

ولا تحسبن اللـه غافلا عما يعمل الظالمون صدق الله العظيم

تلقينا ببالغ السعادة والفرح خروج إخواننا الأعزاء الاثنى عشر من سجن بوركايز بفاس، بعدما ساقتكم أيادي القهر والظلم سنة 1991 إلى مخافر التعذيب والتنكيل صحبة العشرات من إخوانكم، حيث لفقت لكم تهم جنائية يعلم ألد أعدائكم أنكم منها برآء، وفي9 يناير 1992 أصدرت “محكمة وجدة!” صواعقها: 20 سنة حبسا نافذا في حقكم، وما بين سنتين وخمس سنوات في حق إخوانكم الباقين.

إخواننا وأحبابنا: نعم الموكب موكبكم، ونعمت المدرسة مدرستكم من لدن يوسف عليه السلام إلى فتية الأرض المباركة بفلسطين.

الآن ستعرف الأمة حقيقتكم وحقيقة ما قدمتم دفاعا عن دينها، وسترى ما بذلتم وتبذلون من جهد ووقت لتحصيل علوم ومعارف هي في أمس الحاجة إليها. “وقل اعملوا فسيرى الله عملكم ورسوله والمؤمنون”.

وهكذا وبهذه المناسبة السعيدة وباسمنا واسم كل ساكنة المدينة نتقدم بأسمى عبارات التهاني والتبريك إليكم وإلى ذويكم الأكارم. متضرعين إلى المولى الكريم أن يجعل ما لاقيتم عملا خالصا تجدونه غدا في ميزان حسناتكم، وأن يجعله لكم في دنيا الدعوة والجهاد نصرا ورفعة وتمكينا. فحسبنا الله وإياكم، هو وكيلنا ووكيلكم، إنه سبحانه نعم المولى ونعم الوكيل .

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.