بسم الله الرحمن الرحيم

وصلى الله وسلم وبارك على سيدنا محمد وآله وصحبه وإخوانه وحزبه

جماعة العدل والإحسان

بوعرفة

تتقدم جماعة العدل والإحسان بمدينتي بوعرفة وفجيج، ومن حولها من ســـاكنة بأحـــر التهاني إلى الإخوة الأشـــــاوس معتقلي العدل والإحسان وإلى أسرهم الطيبة المحترمة المجاهدة على أن منّ الله عليهم بإطلاق سراحهم من سجون القهر والظلم، بعـــد أن قضوا ثماني عشرة سنة في غياهبها ظلما وعدوانا. نهنـــــئهم على عودتهم إلى أهاليهم وأحبابهم بعد غياب طويل. نسأل الله أن يجعل خروجهم من السجن مناسبة خـــــــير وبركة وفتح لأمة الإسلام.قولوا رجعــنا بكل خـــير *** واجتمع الفرع والأصولنهنئهم على صبرهم وثباتهم وصمودهم. فطـــــول المـــدة وقســوة السجن وخشونة السجّان لم تنل من عزائمهم، ولم تفت في عضدهم. بل ظلوا ثابتين بتوفيق من الله عز وجل أوفياءَ للعهد الذي أبرموه مع الله ومع المؤمنين من المؤمنين رجــــال صدقوا ما عاهدوا الله عليه، فما وهنوا لما أصابهم في سبيل الله وما ضعفوا وما استكانوا والله يحــــــــب الصابرين

نهنئهم على أن ظلوا طيلة عقدين من الزمن دليلا قاطـــعا يتلاشى عنده ســــــــراب الشعارات الساحرة البــراقة الجوفــــاء التي ظل المخـــزن يرفــعها ويروج لها في أبــواقــه الإعلامية ليوهم الرأي العام في الداخل والخارج من أجل تلميع صورته. لكن وجودكم وراء قضبان القهر والعسف ظل دائما الصخرة التي تتكسر عندها كل تلك الأوهام والأكاذيب.

نهنئكم إخوتنا كذلك على الميراث العظيم الذي ورثتموه من هذه السنوات ألا وهـــــو كتاب الله عز وجل الذي جمعتموه في صدوركم وكنتم من التالين له آنـــاء اللـــيل وأطــراف النهار. فضلا عما حصلتموه من العلم النافع . جعلكم الله من العلماء العاملين المجـــاهدين، من أهل القرآن الذين هم أهل الله وخاصته.

إخوتنا الأكارم، مضت السنوات الثمان عشر وبقي الوزر والذل والصغار على مـــن تولى كبرها، وبقي لكم الأجر والثواب والمجد والفخار والذكر الحسن.

هنيئا لكم بعودتكم الميمونة المباركة..

وهنيئا لنا بطلعتكم البهية..

ومرحبا بكم بين أهاليكم وأحبابكم..

وتقبل الله منكم وعوضكم خيرا في الدنيا والآخرة. آمين والحمد لله رب العالمين

بوعرفة في 2009/11/01