أكد المرشد الأعلى في إيران آية الله علي خامنئي الثلاثاء، أن إيران ترفض أي مفاوضات تكون نتيجتها مفروضة سلفا من جانب الولايات المتحدة.

وقال خامنئي في خطاب أمام الطلبة عشية إحياء الذكرى الثلاثين للاستيلاء على السفارة الأميركية في طهران: “نرفض أي مفاوضات (حول الملف النووي) تكون نتيجتها مفروضة سلفا من جانب الولايات المتحدة”.

واعتبر أن “حوارا كهذا يشبه علاقة قوة بين الذئب والحمل”، في إشارة إلى عبارة استخدمها مؤسس الجمهورية الإسلامية آية الله الخميني الذي كان قارن العلاقة بين واشنطن وطهران بعلاقة بين الذئب والحمل. كما ندد خامنئي بسياسة الرئيس الأميركي باراك أوباما، مؤكدا أن عرضه لإجراء حوار ينطوي على تهديدات. وقال “هذا الرئيس الجديد (باراك اوباما) بعث برسائل شفوية ومكتوبة مقترحا علينا طي صفحة والتعاون لتسوية مشاكل العالم”.