أعلنت وزيرة الخارجية الأمريكية “هيلاري كلينتون” أن على إيران قبول الاتفاق المقترح لشحن معظم اليورانيوم الإيراني إلى روسيا لتخصيبه كما هو وأن لا مجال لإدخال تعديلات عليه.

وقالت الوزيرة الأمريكية خلال مؤتمر صحفي في الرباط إن “إيران تواجه لحظة حاسمة وقبول الاتفاق المقترح بشكل كامل سيكون دليلا على أنها لا ترغب بمواجهة مزيد من العزلة وأنها راغبة بالتعاون”.

من جانبه أعلن وزير الخارجية الفرنسي برنارد كوشنير أن المجتمع الدولي لن يقبل المماطلة الإيرانية وقال “إذا كانت إيران تريد المماطلة كما يبدو حتى الآن فلن نقبل به”.

وكان مدير الوكالة الدولية للطاقة الذرية محمد البرادعي قد طالب أيضا طهران بالاستجابة “على الفور” للاتفاق المقترح. وقال البرادعي أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة الاثنين “أحث إيران على أن تكون مستعدة قدر الإمكان للاستجابة فورا لاقتراحي الأخير الذي يقوم على مبادرة من جانب الولايات المتحدة وروسيا وفرنسا، والذي يهدف لإشراك إيران في سلسلة من الإجراءات التي تعمل على بناء الثقة”.

وينص الاقتراح على قيام طهران بإرسال قسم كبير من اليورانيوم منخفض التخصيب إلى الخارج ليتم تحويله إلى وقود نووي عالي التخصيب ثم إعادته إلى طهران.