بمدينة سطات لم تتخلف جماعة العدل والإحسان كعادتها عن الموعد، حيث خرجت استجابة لنداء القدس والمسجد الأقصى للتظاهر احتجاجا وتنديدا واستنكارا لما يتعرض له المسجد الأقصى من تدنيس على يد اليهود.

وهكذا وبعد صلاة الجمعة 30 أكتوبر 2009 الموافق لـ11 ذي القعدة 1430 تظاهر المصلون بدعوة من جماعة العدل والإحسان أمام كل من مسجد الخير بحي الخير ومسجد الأزهر بحي ميمونة، رافعين شعارات منددة ومستنكرة للهجمة الصهيونية على القدس الشريف عامة والمسجد الأقصى خاصة والذي تعرض مؤخرا للاقتحام من طرف بعض المتطرفين اليهود برعاية من الجيش الصهيوني. كما ندد المتظاهرون بصمت وتخاذل الحكام العرب والمسلمين عن نصرة الأقصى.

وفي ختام التظاهرتين قام المتظاهرون بتلاوة سورة الفاتحة والدعاء لإخوانهم المرابطين بالقدس وأكناف القدس بالنصر والتمكين والثبات.