لست أدري ماذا أكتب ولا ماذا أقول، ولست أدري كيف نصبح وكيف نمسي في هذا الوطن الذي نكن له كل حب ونعشقه إلى أبعد الحدود ولا نجد من مسؤوليه إلا نكرانا لذواتنا وصدا لحبنا ونسيانا لحقوقنا وتضييعا لخيراتنا ونهبا لأرزاقنا وقمعا لنا ولأبنائنا ووعيدا لكل من يريد أن يتكلم بالحق عن بعض ما يراه حقا وجب تحقيقه على أرض الواقع.

لست أدري بماذا أبدأ، ولا كيف أنتهي من حال عدم الدراية التي أصاب بها كلما فكرت في وطني والغارق في أوحال ما أنزل الله بها من سلطان، والمتخبط في أزمات ظلماتها بعضها فوق بعض، المنهوب ظلما والمفترى عليه في كل حين؟؟؟

لست أدري أأكتب عن السياسة في بلدي، وإن شرعت في ذلك أأكذب على نفسي وعلى من حولي فأقول إن العام بخير، وإن الوطن كريم غفور رحيم لا ينقصه شيء ولا تعتريه علة ولا تشوبه شائبة، وإن المواطن يعيش أحلى أيام حياته ولا يُعـَـكَّر صفوه ولو بمثقال ذرة، وأكرر هذه الأسطوانة فأسمى عندهم مواطنا صالحا يتمتع بمقومات المواطنة الكاملة ويتصف بصفات الوطنية المثلى، أم أقول ما استوعبته وما ألحظه وأسمعه من البعيد والقريب عن كون السياسة في هذه البلاد الطيبة سياسة ملغومة مبهمة غريبة المعالم ومجهولة الأصول والأبعاد، لا يسيطر عليها إلا من أوتي حظا من أبجديات التلون، ولا يتحكم فيها إلا من تخرج من المدارس الحربائية التي تلقن طلابها دروس الضحك على الذقون وتعلمهم كيفية الدوران مع الريح الغالبة وتدربهم على طرق البحث عن المصلحة الشخصية أولا وأخيرا؟؟؟.

ولست أدري إن أنا قلت أن الحكومة عندنا ما هي إلا “ديكور” لتزيين وتلميع وترقيع هذه السياسة أوجدوه ليكون فاقدا لكل شيء، يحرك من فوق ولا يحرك ساكنا، تعلق عليه الأخطاء وتمسح بجنباته الزلات وتلصق به الكبائر والصغائر حتى إذا تراكمت عليه الأوساخ استبدِل عبر مسرحيات انتخابية بديكور آخر يسمونه عبثا بالحكومة، لست أدري إن قلت مثل هكذا كلام أأترك حرا طليقا أم أودع حفر السجون بتهمة التهكم على الديكور والسخرية منه؟؟؟.

ولست أدري مادام الكلام عن السياسة لماذا يقبل ساستنا وهم دعاة الحداثة والحرية والديموقراطية الانخراط في لعبة سياسية يحكمها دستور يعيش حياة القدم ويأبى مسايرة الجديد وينبذ كل دعوة للتعديل أو إعادة للنظر رغم أن الوقت قد حان لإلباسه حلة جديدة ينسج خيوطها كل غيور على مصالح البلاد والعباد؟؟؟.

ولست أدري وأنا أسمع كل يوم عن الخيرات الموجودة في هذا البلد، سواء التي تزخر بها أرضه أو التي تفيض بها أنهاره وسواحله أو التي تخزنها غياهب تربته، لماذا الغلاء ينخر جيوبنا، ولماذا الثلة العريضة من الشعب تموت بقوارب الهجرة السرية هربا من الفقر وجحيمه، ولماذا الثلة الباقية تموت بجملة من الأمراض ولم تجد ما تشفي به عللها، ولماذا لا يجد البعض إلا المراحيض العمومية سكنا لهم ولذويهم؟؟؟ … ولماذا يُكذب المسؤولون عندنا -وما أكثرهم حين تعدهم- تقارير الغرب حول تنميتنا البشرية وحول الرشوة والزبونية والمحسوبية وحول السِّلم الإجتماعي وغير ذلك من التقارير الدولية والمحلية، وهم يعلمون علم اليقين أن الواقع أمر بكثير مما قد تذكره التقارير؟؟؟

ولست أدري لماذا لا توزع الملايير التي تهدر على مهرجانات الخمور والقمار والأغاني والفروسية وباقي المهرجانات -التي لم تعد تخلو من حوادث تزهق الأرواح وتزعج المواطن- على فقراء الشعب ومعطليه؟؟؟

ولست أدري أنحن مستقلون فعليا أم لا زلنا نرزح تحت قبضة الاستعمار، وإن كنا قد حصلنا على الاستقلال منذ ما يزيد عن نصف قرن فما بال من استعمرونا بالأمس يفوزون اليوم بكل صفقات الخوصصة ومشاريع تدبير الشأن العام الوطني؟؟؟

ولست أدري لماذا يشجع الغرب أبناءه على متابعة المسؤولين والزعماء أمام السلطات القضائية إن هم قصروا في مسؤولياتهم أو استغلوا مناصبهم لتحقيق مآربهم الذاتية، ويحثهم على الكتابة عنهم ولا يتابعهم أو يتربص بهم الدوائر إن هم تهكموا عليهم أو سخروا منهم في رسم يدوي أو كاريكاتير صحافي أو غير ذلك، ولماذا في المقابل يصبح الصحفي في هذا البلد مجرما لا حول له ولا قوة بمجرد أن ينتقد أو يتجاوز الخطوط الحمراء التي وضعت لتكون حجر التعثر في طريق امتلاكه وتشكيله لسلطة قوية قوامها التعبير الحر المسؤول ورأسمالها القلم الجريء الفاضح، ولماذا يعرض في كل عام وفي كل شهر وفي يوم صحافي من الصحافيين على منصات الإعدام القاتلة، ولماذا تصلب رؤوس الأقلام وتسلخ وتقلم في هذا البلد المليء بالأقلام الهادفة البناءة؟؟؟

لست أدري لماذا كلما أردت الكلام عن هذا الوطن إلا وأحسست بالأخطار تداهمني، وبالحيرة تتقاذفني، وبالمخزن آت ليعتقلني، وبالصمت يطغى علي، وما أحلى الصمت لولا أنه على المرارة يقتات!!!

ولست أدري لماذا كلما حلمت بوطن لا ظالم فيه ولا مظلوم ، ولا غالب فيه ولا مغلوب، وطن ملؤه الحرية، ترعاه عقول نيرة مسؤولة، وتسيره أدمغة شريفة عفيفة نزيهة، سياسته واضحة للعيان، واقتصاده لا ريع يخربه ولا ريح تعصف به، إلا وتحول حلمي إلى كابوس يجبرني على عدم النوم ويخيرني بين الرضا بالواقع كما يريدون أو النضال تحت السياط العصرية المتقدمة من أجل تغيير هذا الواقع الذي يكن أصحابه للمناضلين كل بغض وكره؟؟؟…

لست أدري؟؟؟

ولست أدري أيقرأ المسؤولون عندنا ما نكتب فيعلمون أننا لا نرتضي العيش بين مزدوجتي “لست أدري” ومن ثم يشمرون على سواعدهم فيبنون لنا الوطن الذي نحلم به، أم أنهم مشغولون بزيادة رواتبهم ورفع مداخيلهم ودراسة أبنائهم في الخارج ومصاريف زوجاتهم وأرصدة أصهارهم وأقاربهم، … حقا لست أدري؟؟؟