في إطار الحملة المخزنية على جماعة العدل والإحسان أقدمت السلطة المحلية بمدينة جرسيف، في شخص قائد المقاطعة، برفض تسليم وصل الإيداع لملف جمعية النجاح وهي الجمعية التي طلبت وزارة التربية الوطنية من جميع المؤسسات التعليمية تشكيلها من أعضاء مجلس التدبير.

فبعد استكمال وثائق الملف قام مدير مدرسة بدر بجرسيف بوضعه لدى الجهات المعنية ففوجئ برفضها تسلم الملف بحجة أن أحد الأعضاء المشكلين للمكتب وهو بدر الدين لهلالي ينتمي لجماعة العدل والاحسان، وقدتم تبليغه بذلك كتابيا (انظر نسخة من الرفض).