تحدث الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد أمس بلهجة تصالحية بشأن الملف النووي لبلاده، معلناً أن العلاقات بين إيران والغرب حول هذا الملف انتقلت “من المواجهة إلى التعاون”، وأكد استعداد بلاده لقبول مشروع اتفاق بشأن إرسال يورانيوم إيراني مخصب إلى الخارج لمعالجته وإعادته إلى طهران تحت إشراف الوكالة الدولية للطاقة الذرية .

كما قال نجاد في خطاب ألقاه في مشهد، ونقله التلفزيون مباشرة على الهواء: إنه “في السابق كانوا يطالبون بوقف البرنامج النووي الإيراني، اليوم وافقوا على تبادل الوقود النووي”.