اعتبرت منظمة مراسلون بلا حدود الثلاثاء أن “حرية الصحافة تواجه تدهورا حقيقيا” في المغرب، وأعلنت عزمها على إبلاغ وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون بالأمر.

وقال الأمين العام لمنظمة مراسلون بلا حدود “جان فرانسوا جوليار” في مؤتمر صحافي عقده في الدار البيضاء، “ثمة تشدد فعلي في رأينا، وتدهور حقيقي لحرية الصحافة في المغرب”. وأضاف “أصدرنا في الفترة الأخيرة تصنيفنا العالمي لحرية الصحافة، ويحتل المغرب المرتبة 127 من أصل 175. إنه أفضل من البلدان المجاورة لكن ذلك يضع المغرب في موقع لا يليق بدولة ديمقراطية”.

وأوضح جوليار أنه أتى إلى المغرب “ليعرب عن تضامن مراسلين بلا حدود مع الصحافة المغربية ومع وسائل الإعلام المغربية ومع الصحافيين المغاربة” الذين أصدرت محاكم في المملكة أحكاما عليهم في الأشهر الأخيرة.

وأضاف “سننقل هذه الرسالة إلى السلطات الأميركية، ونأمل أن تقوم بما قامت به في مناسبات أخرى، وأن تنقل هذه الرسالة إلى السلطات المغربية”.