أفاد المحامي خالد زبارقة في حديث مع “مؤسسة الأقصى للوقف والتراث” أن محكمة الصلح قررت تمديد اعتقال الشيخ يوسف الباز – أحد قيادات الحركة الإسلامية في الداخل الفلسطيني – ليومين إضافيين، وذلك في أعقاب أحداث الاعتدءات الإسرائيلية على المسجد الأقصى والمصلين فيه، يوم أمس الأحد، وقد رافع عن الشيخ يوسف الباز كل من المحامي خالد زبارقة والمحامي محمد سليمان إغبارية -.

وقال المحامي خالد زبارقة: “ما حدث أن الشرطة الإسرائيلية تدعي أن الشيخ يوسف الباز اعتدى على الشرطة وشارك في الإخلال في النظام العام في المسجد الأقصى المبارك، الشيخ يوسف الباز قال أنه جاء إلى المسجد الأقصى للصلاة والاعتكاف فيه لانّ هذا هو الشيء الطبيعي أن يكون المسلم في المسجد الأقصى المبارك، الشيء غير الطبيعي أن تكون قوات الاحتلال في المسجد الأقصى المبارك، ومددت المحكمة اعتقال الشيخ يوسف الباز لمدة يومين حتى يوم الأربعاء 28-10-2009، الساعة الثانية بعد الظهر، حتى يتم انتهاء عملية التحقيق معه، على حد قول الشرطة”، وأضاف المحامي زبارقة: “باعتقادي فإن تصرفات الشرطة وهذا القرار هو جزء من الانتقام من فعاليات الحركة الإسلامية في المسجد الأقصى المبارك”.