من جديد تطال يد الاحتلال الصهيوني والصلف الإسرائيلي مقدسات المسلمين في أرض الإسراء والمعراج، فأمام أنظار العالم وسمعه اقتحم يوم الأحد الماضي عشرات من المستوطنين اليهود ساحات المسجد الأقصى تحت دعم وحماية الشرطة الإسرائيلية، في حين اعتدت قوات الاحتلال على الفلسطينيين والمقدسيين المعتصمين في ساحات المسجد المبارك.

تلا ذلك اعتقالات في صفوف المرابطين من أهل القدس والمدينة العتيقة لإخلاء الساحة ممن يذودون عن أقصانا بصدورهم العارية، وهو ما ينذر بالقادم الأسوأ.

حكام العرب والمسلمين لم يخرجوا، كما هي عادت حليمة، عن دائرة التنديد والشجب والقلق، والأمة كانت بطيئة التفاعل ضعيفة الغضب، رغم نَزْف الجُرح في القلب، ولم يرق بعد ردها الحازم إلى المستوى المطلوب لزجر شرذمة الصهاينة المتطرفين.

فيما يلي عدد من المواد التي أعدتها هيأة تحرير موقع العدل والإحسان مواكبة للملف ومتابعة لتطورات الأحداث وتفاعلاتها في القدس المحتلة والمحيط العربي والإسلامي:

اقتحام يهودي جديد للمسجد الأقصىاقتحام المسجد الأقصى.. الصورةُ تَتَحدَّثالمؤتمر القومي الإسلامي يستنكر العدوان على الأقصى المباركالعدل والإحسان: الجمعة يوما للغضب دفاعا عن الأقصىدعوة للمشاركة في الوقفة التنديدية اليوم الثلاثاء ضد الهجوم على المسجد الأقصىذ. الحمداوي: الاعتداء على الأقصى إعلان حرب على كل عربي ومسلموقفات العدل والإحسان احتجاجا على اقتحام الأقصىوقفات مسجدية بمختلف مناطق المغرب احتجاجا على الانتهاكات التي يتعرض لها الأقصىبعد التهديد الصهيوني.. “مؤسسة الأقصى للوقف والتراث” ترابط بالمسجد الأقصى“مؤسسة القدس للتنمية” تشدد على مواصلتها حماية الأقصى من كيد الصهاينةذ. الحمداوي: العدو الصهيوني يعمل على تهويد القدس على عدة مستويات في رحاب المسجد الأقصى مكانة القدس في الإسلاممؤسسة القدس تدعو لاعتبار يوم الجمعة القادم (2/10) يوم غضب من أجل الأقصى“الأقصى للوقف والتراث”: اقتحام صهيوني جديد للأقصى الأسبوع القادممؤسسة القدس الدولية: اقتحام الأقصى رعاية رسمية صريحة من قبل الاحتلال عين على الأقصى: تقرير مؤسسة القدس الدولية-بيروتالأقصى يستغيثمشعل يطالب بوقف المبادرة العربية، ردا على الاعتداءات المتواصلة على الأقصىبيان هيئة العلماء والدعاة في فلسطين ..القدس تستحق ما هو أكثر