بسم الله الرحمن لرحيم

الاتحاد الوطني لطلبة لمغرب

الكتابة العامة لتنسيق لوطني

المخطط الاستعجالي: استعجال وارتجال… جعجعة ولا طحين

تعبيرا عن رفض الجماهير الطلابية لمخططات العبث والاستعجال والتلاعب بمصير الآلاف من أبناء هذا البلد، فلا منحة عممت ولا زيادة في قدرها رغم الوعود المتكررة، ولا نقل ولا سكن… ولا منظومة تعليمية تستجيب لإكراهات الواقع وتحديات المستقبل..

وتعبيرا عن رفض الطلاب جعلهم فئران تجارب لمشاريع ومخططات إقصائية -مستوردة من نوافذ الانترنيت- تتجاهل وتضرب عرض الحائط كل أطراف العملية التعليمية، تدعو الكتابة العامة للتنسيق الوطني الجماهير الطلابية في كل المؤسسات الجامعية إلى:

إضراب وطني يوم الأربعاء 28 أكتوبر 2009 من الساعة 10 إلى 12 صباحا.

جماهيرنا الطلابية

أيها الأحرار في كل مكان

إن وعينا بضرورة النضال الوطني والضغط الجماهيري سبيلا لتحقيق مطالبنا العادلة والمشروعة، دفعنا إلى جعل المعركة الوطنية محورا مركزيا في اليوم الدراسي الذي نظمته الكتابة العامة للتنسيق الوطني يوم 10 اكتوبر 2009 بجامعة بن طفيل بالقنيطرة، وكان من بين ما تمخض عنه، تسطير برنامج نضالي مرحلي والإعلان الرسمي عن المرحلة الرابعة من المعركة الوطنية تحت شعار: “الرفع من وتيرة النضال الوطني، سبيل تحقيق المطالب لطلابية”، خاصة وأن تعامل الدولة مع قضايا الطلاب والجامعة عموما أبان عن ارتباك واضح وفقدان للجرأة الكافية لتحويل الاعترافات الرسمية بفشل المنظومة التعليمية إلى أوراش نقاش وحوار مفتوح مع كافة الأطراف المعنية ومن بينها الكتابة العامة للتنسيق الوطني ممثلة الجماهير الطلابية، بدل التبشير بمخطط استعجالي تنبئ انطلاقته المتعثرة بفشل ذريع سيأتي على ما تبقى في الجامعة من معنى.

طلابنا الأكارم

إن واجبنا النضالي في الإتحاد الوطني لطلبة المغرب يجعلنا اليوم أمام لحظة تاريخية تتطلب استنفار كل الجهود من أجل انقاد الجامعة المغربية و الدفاع عن مطالب الطلاب المتضمنة في الملف المطلبي الوطني، من أجل ذلك نهيب بكافة الطلاب أن يهبوا يوم 28 أكتوبر للتعبير بكل قوة عن استنكارهم لتماطل الدولة في الوفاء بالتزاماتها، كما ندعو مؤسسات الإتحاد الوطني لطلبة المغرب إلى إبداع أشكال نضالية تكون في مستوى الحدث و اللحظة.

وما ضاع حق وراءه طالب

وإن للحق ثمن معلوم والسكوت هوان

الكاتب العام للاتحاد الوطني لطلبة المغرب

عبد الرحيم كلي

2009/10/23