طالب خالد مشعل رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية “حماس” الأحد القادة العرب بوقف المبادرة العربية للسلام أو تجميدها وأدان في الوقت ذاته الاعتداءات الصهيونية على المسجد الأقصى.

ونقل عن مشعل قوله”في مؤتمر صحفي حضره عدد كبير من قيادات حماس وقادة الفصائل المتواجدة في دمشق ” لأول مرة يغلق الجيش الإسرائيلي أبواب المسجد القبلي بالجنازير، ويمنع الأذان داخل باحات المسجد ويقتحمه لفترة طويلة”، مؤكدا “أن هذه الممارسات تأتي كخطوة لتقسيم المسجد الأقصى وفرض طقوسهم الدينية في المسجد”.وحيا مشعل ” المعتصمين في الأقصى من أهلها ومن عرب الداخل، والمسيحيين الذين اعتصموا داخل المسجد للدفاع عنه.

وشدد مشعل “أن القدس القدس عندنا هي كل القدس بأرضها وأهلها وبرمزيتها الإسلامية ولا حق لليهود فيها وأن مصير القدس لن يحسم في ميزان المفاوضات وإنما في ميزان المواجهة والمقاومة”. وأضاف “أن القدس هي مهد الديانات السماوية”، داعيا الدول العربية والإسلامية وخاصة تركيا، للدفاع عن القدس. وطالب مشعل الموقف الرسمي الفلسطيني أن يكون بمستوى القدس.

ودعا مشعل القادة العرب إلى وقف العمل بالمبادرة العربية للسلام أو تجميدها على الأقل في ظل الاعتداءات الصهيونية على المسجد الأقصى.

وكانت قوات كبيرة من الشرطة الصهيونية والقوات الخاصة قد اقتحمت صباح الأحد ساحات المسجد الأقصى في مدينة القدس وسط إطلاق كثيف للعيارات المطاطية وقنابل الغاز.

وهددت جماعات يهودية متطرفة باقتحام المسجد الأقصى المبارك الأحد بمناسبة ما يطلقون عليه “يوم صعود الرمبام إلى جبل الهيكل”، ووزعت أكثر من 30 جماعة يهودية ملصقات تدعو لحشد أنصارها بالقرب من المدينة المقدسة تمهيدا لعملية الاقتحام.