تعرض النائب الأردني السابق المهندس ليث شبيلات لاعتداء بالضرب في عمان من مجهولين لاذوا بالفرار دون أن تعرف هوياتهم. وقال شبيلات الذي يرقد في المستشفى بعد إصابته بخدوش ورضوض في أنحاء متفرقة من جسمه: “خرجت من منزلي في الصباح الباكر لشراء الكعك والبيض من المخبز. كان وجهي للحائط داخل المخبز عندما قام 5 أشخاص بلا مقدمات بالاعتداء علي ضرباً بالأيدي والأرجل وهربوا في سيارة أخذ العاملون في المخبز مواصفاتها». وأضاف: «لم يكونوا ملثمين ولم أر وجوههم”.

وعن علاقة الحادث بمحاضرته قبل يومين في رابطة الكتاب، قال شبيلات: “طالبت خلال المحاضرة بمحاسبة المسؤولين عن الفساد، والكل يخضع للسؤال والمحاسبة، وإذا لم نفعل فلا فائدة من كل العمليات الإصلاحية”. وكان شبيلات تحدث في محاضرته عن الفساد وبيع أراضي الدولة، مطالباً بـ”ألا تتحول إلى ألغام تحت العرش”.

ويعتبر شبيلات أحد أهم المعارضين السياسيين في الأردن، دخل العمل العام من بوابة النقابات المهنية كنقيب للمهندسين مرتين، إحداهما فاز بها وهو في السجن، كما انتخب مرتين لعضوية مجلس النواب عامي 1984 و1989.