أعلن المتحدث باسم وزارة الخارجية الفرنسية أمس تأجيل زيارة كوشنير لكل من سوريا والأراضي الفلسطينية و”إسرائيل” لأسباب تنظيمية.

لكن صحيفة هآرتس ذكرت أن رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو رفض منح وزير الخارجية الفرنسي برنار كوشنير إذنا لزيارة قطاع غزة. وأشارت إلى أن كوشنير كان قد طلب زيارة غزة خلال زيارته المرتقبة ل”إسرائيل” والضفة الغربية. ونقلت هآرتس عن مسؤول قوله إن نتانياهو بعث برسالة إلى وزير الخارجية الفرنسي قائلا إنه لا يستطيع الموافقة على طلبه لأن حماس من المرجح أن تستفيد من هذه الزيارة إعلاميا لتسليط الضوء على ما جرى في غزة خلال الحرب الأخيرة.

من جهتها، ذكرت القناة الثانية أن أزمة دبلوماسية تلوح في الأفق بين “إسرائيل” وفرنسا بعد رفض الدولة العبرية استقبال وزير الخارجية الفرنسية كوشنير، مشيرا إلى أن مكتب نتانياهو أبلغ الخارجية الفرنسية أن لا وقت لدى “إسرائيل” لاستقباله حاليا وأن بإمكانه زيارتها الشهر القادم إن رغب.

وقال المراسل السياسي للتلفزيون “اودي سيجل” أن القضية تتعلق برفض فرنسا التصويت ضد تقرير لجنة غولدستون أثناء النظر فيه في جنيف الأسبوع الماضي وتغيبها عن التصويت.