أفادت “مؤسسة الأقصى للوقف والتراث” في بيان صحفي مساء الخميس 22-10-2009 أن المحكمة المركزية في القدس قررت إبعاد الشيخ علي أبو شيخة – مستشار الحركة الإسلامية في الداخل الفلسطيني لشؤون القدس والأقصى– عن المسجد الأقصى لمدة خمسة أيام، أي ليوم الإثنين القادم 26-110-2009م، فيما رفضت إبعاده عن مدينة القدس لمدة شهر.

وكانت الشرطة الإسرائيلية استأنفت على قرار الصلح مطلع الأسبوع بعدم إبعاد الشيخ علي أبو شيخة عن القدس لمدة شهر، واكتفت باشتراط التوقيع على كفالة شخصية وطرف ثالث.

وعقب الشيخ علي أبو شيخة على قرار إبعاده عن المسجد الأقصى: “المسجد الأقصى هو حق إسلامي خالص، إبعادنا دقيقة واحدة عن المسجد الأقصى هو الظلم بعينه، نتألم للقرار، ولكننا عازمون وماضون على مواصلة شدّ الرحال والتواصل مع المسجد الأقصى المبارك مهما كان الأذى ومهما كانت اللأواء”.