حوالي سبعة أطنان من المخدرات التي غادرت ميناء طنجة، وسبتة السليبة بحرا، في اتجاه إسبانيا، ومن خلالها، دول الاتحاد الأوروبي، تم ضبطها، ومصادرتها، واعتقال مهربيها، في كل من الجزيرة الخضراء، وطريفة، وضواحيهما..

ومقابل هذه الكميات من المخدرات التي تم ضبطها أثناء فترة عملية العبور 2009، وخاصة أثناء المغادرة، وتحديدا في شهر غشت، تم اعتقال حوالي مائة (100) من العابرين، جلهم من المغاربة الذين يعيشون في الدول الأوروبية، بل إن هناك عائلات بكاملها، تم اعتقالها، لتورط عناصرها في عمليات تهريب كميات من المخدرات.

وعلاقة بتهريب المخدرات بين سواحل الشمال، وسواحل إقليم قاديس، فقد تمكنت مصالح الحرس المدني الإسباني بسواحل (كونيل/ CONIL)، من إحباط عملية تهريبية كبرى، تمت بواسطة زورق فانطومي، حيث تم اعتراض الزورق ومصادرة كمية من المخدرات تزن حوالي (2000) كلغ من الشيرا.. وفي نفس الإطار، تنظر المحكمة الإقليمية بقاديس في الملف التهريبي، الذي يتابع فيه، مجموعة من المهربين المغاربة، والبستاويين، والإسبان، لتورطهم في عملية تهريبية ضخمة شهدها شاطئ سان فيرناندو في أكتوبر من سنة 2007.