بسم الله الرحمان الرحيم، وصلى الله وسلم على سيدنا محمد وآله وصحبه

جماعة العدل والإحسان

الهيئة الحقوقية

بيان

نتيجة لبلاغ كاذب مفاده أن بيت أحد المواطنين بحي المسيرة 1 بمدينة تمارة (بجوار العاصمة الرباط) يحتضن لقاء تنظيميا لجماعة العدل والإحسان ليلة الجمعة 16 أكتوبر 2009، أقدمت السلطات المحلية، مدججة بعدد هائل من القوات العمومية بمختلف تلاوينها وبما يفوق العشرة من السيارات، على مداهمة البيت الذي دعا صاحبه جيرانه من سكان الحي ومنهم أعضاء من جماعة العدل والإحسان لمأدبة عشاء. فتم اقتياد الجميع إلى مركز الأمن الإقليمي حيث الاستنطاقات البوليسية الماراطونية التي لم تراع فيها الحالة الصحية لبعض المسنين خاصة المرضى منهم بأمراض مزمنة. وكان هذا الخرق الواضح لحقوق الإنسان قد خلَّف حالة من الترويع والذعر وسط ساكنة الحي وأهل البيت، وانتهكت فيه حرمة البيت، وأهله، من غير مبرر قانوني. كما اغتنم قائد المنطقة وأعوانه فرصة وجود السيد سعيد جناح، (وهو من رموز جماعة العدل والإحسان بالمدينة)، بالشارع العمومي ضمن السكان الذين اكتظ بهم المكان المطوق بقوات الأمن، فانهالوا عليه بالضرب والشتم واختطفوه وانتزعوا منه هاتفه المحمول، ظنا منهم أنه يلتقط صورا لهذه الجريمة.

أمام هذا الخرق الخطير لحقوق الإنسان نعلن في الهيئة الحقوقية للرأي العام الوطني والدولي ما يلي:

– تضامننا مع صاحب البيت الذي اقتحم بيته، واعتدي على أسرته وضيوفه.

– استنكارنا للاستنطاقات التي استمرت زهاء خمس ساعات إلى ما قبل الفجر.

– إدانتنا للاعتداء الشنيع الذي تعرض له السيد سعيد جناح بالشارع العمومي، من طرف موظفي السلطة العمومية.

– استنكارنا لترويع المواطنين ليلا من غير سبب مبرر لذلك.

– تنديدنا بالحصار والتضييق الذي يطال أعضاء الجماعة في علاقتهم بمحيطهم الاجتماعي.

الرباط، في: 18 أكتوبر 2009