قالت “مؤسسة الأقصى للوقف والتراث” أنه تمّ مساء أمس الأحد إطلاق سراح الشيخ علي أبو شيخة – مستشار الحركة الإسلامية في الداخل الفلسطيني لشؤون القدس والأقصى – وذلك بعد نحو ثلاث ساعات من إصدار محكمة الصلح في مدينة القد الإفراج عن الشيخ علي أبو شيخة، ورفضت جميع طلبات النيابة العامة الإسرائيلية بإبعاد الشيخ أبو شيخة عن القدس لمدة شهر والحبس المنزلي لمدة خمسة أيام.

وكانت النيابة العامة قد وجهت العديد من التهم ضد الشيخ علي أبو شيخة ومنها، “إثارة الشغب” و”نشر معلومات كاذبة تثير الخوف والهلع”، و”محاولة الارتباط لتنفيذ جرائم”، إلا أن المحكمة رفضت خلال الجلسة الاستجابة إلى طلب الشرطة بأبعاده عن القدس أو الحبس المنزلي، وأطلقت سراحه بكفالة شخصية .

يذكر أن الشيخ علي أبو شيخة يحاكم على خلفية اعتكافه في المسجد الأقصى المبارك خلال الأيام التي تعرض فيها المسجد الأقصى لمحاولات اقتحام من قبل المتطرفين اليهود .

وعقب الشيخ علي أبو شيخة بعد الإفراج عنه أن “كل إجراءات المؤسسة الإسرائيلية لن ترهبنا وسنواصل نصرتنا وتواصلنا مع القدس والمسجد الأقصى المبارك”.