لم يخطر على بال أحد المحسنين القاطنين بجوار مسجد الوفاء بمدينة تمارة أن إقامته لوليمة (صدقة) سيترتب عليها اعتقاله هو وضيوفه، حيث أقدمت السلطات المخزنية بمدينة تمارة يوم الجمعة 16 أكتوبر 2009 على الساعة التاسعة ليلا، على محاصرة البيت بكل جحافل السلطات المحلية من قوات مساعدة، أمن وطني، مخابرات، أعوان السلطة وباشا المدينة ليتم بعد ذلك اعتقال 60 مدعوا من ساكنة الحي من بينهم 11 عضوا من جماعة العدل والإحسان، تم نقلهم إلى مخفر الشرطة، ولم يتم إطلاق سراحهم إلا في حدود الساعة الرابعة صباحا.

وقد خلف هذا الاعتقال وبهذه الطريقة المستفزة استياء واستهجانا شديدين لدى سكان الحي؛ والذين يعرفون في المعتقلين تعسفا استقامتهم وحبهم للخير وحب الناس لهم.