أعلنت منظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة “الفاو”، أن أزمة الغذاء في الدول الفقيرة والأزمة الاقتصادية العالمية تسببتا في تفاقم أزمة الجوع العالمية، ليصل عدد الأشخاص الذين يفتقرون للتغذية الأساسية في العالم إلى مليار إنسان.

ونقل عن رئيس الفاو جاك ضيوف ورئيس برنامج الغذاء العالمي جوسيتي شيرين القول في التقرير السنوي للمنظمة:”ليس هناك شعب في مأمن، ولكن كالعادة، فإن الأمم الفقيرة، والناس الفقراء، يعانون أكثر”.وأضاف التقرير “حتى قبل أزمة الغذاء الأخيرة وقبل الأزمة الاقتصادية، فإن عدد الجياع في العام كان يرتفع بشكل بطئ ومستمر، بينما الأزمة الحالية جعلت أعداد الجياع يزداد بشكل أسرع”.

وكشف التقرير أيضا أن قارة آسيا إلى جانب جزر المحيط الهادي تضم النسبة الأكبر من الجياع في العالم، حيث يتواجد فيها 642 مليون شخص، وتليها منطقة جنوب الصحراء في إفريقيا التي يتواجد فيها 265 مليون شخص لا يحصلون على القدر الكافي من الغذاء.