قرر البيت الأبيض شن هجوم مضاد في مواجهة انتقادات وسائل الإعلام وبالتحديد شبكة فوكس نيوز المحافظة التي يتهمها بأنها “أعلنت الحرب على أوباما”. وقادت المهمة مديرة الإعلام في البيت الأبيض أنيتا دان في مقابلات أجرتها معها في الأيام الأخيرة شبكة “سي إن إن” ومجلة “تايم” وصحيفة نيويورك تايمز. وقبل أيام من هذه المقابلة، أدانت هذه الخبيرة المحنكة في استراتيجيات الإعلام في الحزب الديموقراطي “فوكس نيوز” وقالت إنها شبكة “لصحافة رأي متنكرة بشكل شبكة إخبارية”. وأكدت دان في حديثها لشبكة “سي إن إن” الأحد أن “فوكس نيوز تعمل في الواقع كوسيط للحزب الجمهوري”، محذرة من أن البيت الأبيض “لن يقف مكتوف الأيدي” في مواجهة معارضين يحاولون “إسقاط الرئيس ورئاسته”.

ويتوقع أن يواجه باراك أوباما معارضة متزايدة لمشروعه لإصلاح النظام الصحي الذي يثير قلقا متناميا لدى الرأي العام في مواجهة النزاع الأفغاني واستياء من الوضع الاقتصادي.