من آفات الزمن المعاصر تحول العلماء من سُدة القرار والقيادة إلى موظفين صغار في الدولة تُحدد لهم بعض المهام الصغيرة ويستفسرهم أدنى موظف في وزارة الداخلية وقد يهددهم بالطرد من وظائفهم باستهزاء، ومثال ذلك أن وزير الداخلية المغربي ذكر باستخفاف كبير أن “البوليس أصبح مسموح له أن يُوظف العلماء” 1 .

يا لطيف الطُف بنا. كيف ولغ حكام المسلمين في أعراض العلماء واستهانوا بقيمتهم وعطلوا رسالتهم واستعملوهم شر استعمال؟ فهل يرضى السادة العلماء بهذه المذلة والانتقاص والاستخفاف؟

علماء وعلماء

إن الحكام –في الغالب- ومنذ أن تساقطت قوى الأمة مع زوال حكم الشورى والعدل والاختيار وبروز حكم الجبر والسيف والوراثة لا يرضون من العلماء إلا الانبطاح لهم والتملق والمدح والتمجيد والتبرير. ولا يقبلون منهم النصح والنقد والاعتراض واللوم. فتراهم (أي العلماء) يركعون للحكام ويخضعون، وتراهم يلتمسون منهم إشراكهم في ممارسة التسلط على الأمة على هوى الحاكم، مقابل إنشائهم “فقه الخضوع لمن غلب”، حتى أثلوا قاعدة عجيبة تثير الإشفاق على العقل المنحبس، تقول القاعدة: من اشتدت وطأته وجبت طاعته !

وهاهم خطباء ووعاظ وعلماء يتنافسون على المناصب، ويستعملون مختلف الأساليب الشيطانية (الرشوة، التزوير، المحسوبية…) من أجل الظفر بمنصبٍ يقربهم من حِجر الحاكم وجُحر الكنز. قال الفضيل بن عياض رحمه الله: مَن أحب الرياسة لم يفلح أبداً.

أين غفلة هؤلاء المساكين من يقظة الأعلام القدوة؟ أين الموقعين عن السلطة من الموقعين عن رب العالمين؟

تذكروا محنة الإمام مالك لما علقه حكام بني أمية في باب الكعبة حين لم يجارهم ولم يسكت عن قول الحق خوفا، تذكروا النُّعمان لما تعاقب على تعذيبه ثلاثة ملوك، تذكروا الشافعي لما قََتَل الظالمون تلامذته أجمعين، تذكروا محنة ابن حنبل حتى مات وآثار التعذيب على جسده، تذكروا ابن تيمية ومحاصرته حتى مات في السجن، تذكروا العز بن عبد السلام الذي كانت ترتعد منه فرائص الملوك، تذكروا سعيد النورسي وحياة النفي والتعذيب والاضطهاد، تذكروا الإمام البنا واغتياله في جنح الظلم والظلام ، تذكروا الشهيد القطب وباقي العلماء والدعاة الذين قُتلوا في سجون العبد الخاسر وسجون غيره من الظالمين وحوصروا واضطُهِدوا…

كتب عبد الله بن المبارك رضي الله عنه لأحد العلماء يسمى “ابن علية” لما سمع أنه انحاز إلى المَلِك وأصبح موظفا عنده، شِعرا يوبخه على فعلته الشنيعة:ياجاعل العلم له بازيا *** يصطاد أموال المساكيـن
احتلت للدنـيا ولذاتها *** بحيلة تذهــب بالديـن
وصرت مجنونا بها بعدما *** كنــت دواء للمجانيـن
أين رواياتك فيما مضى *** عن ابن عون وابن سيرين
أين رواياتك في سردها *** في ترك أبواب السلاطين
إن قلت أكرمت فما كان ذا *** زل حمار العلم في الطين
فلما توصل بن علية بالنصيحة والتوبيخ بكى واعتبر وتذكر، ثم أنشد:أُف لدنيا أبت تواتيني *** إلا بنقضي لها عُرى الدين
عيني لحيني ضمير مُقلتها *** تطلب ما ساءها لتُرضيني

الوظيفة النبيلة

علماء حصلوا من العلم ما يبُزون به الأقران لكنهم استُعمِلوا بعلمهم للدفاع الأعمى عن العروش الظالمة، عاشوا في بساط الملوك و برروا انحرافهم وسكتوا عن بطشهم و قبلوا منهم صبيانيتهم، بل منهم من سبَّ سيدنا علي مِن على المنبر (60 سنة!!!) نزولا عند رغبة هذا الحاكم أو ذاك. حتى أزال تلك الفتنة سيدنا عمر بن عبد العزيز –الحاكم العدل- وعوضها بتلاوة قوله تعالى: إن الله يأمر بالعدل والإحسان وإيتاء ذي القربى وينهى عن الفحشاء والمنكر والبغي يعظكم لعلكم تذكرونانظر هذه الجسارة العجيبة في تقليص دور العلماء في الدفاع عن “النظام” الحاكم ليس إلا، قال وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية في المغرب: “السياق الديمقراطي حقق للدعاة والعلماء والأئمة مزايا عديدة، وخفف عنهم أعباء كثيرة، فتكاليف الأمر بالمعروف صارت اليوم من اختصاص مؤسسة البرلمان، وعبء التشهير بالمنكر صار من اختصاص الصحافة، وأمانة الحسبة صارت من اختصاص القضاء والشرطة وأجهزة الأمن، وإسعاف المظلومين ونصرة المحرومين صارت اليوم من اختصاص المجتمع المدني. لم يبق للعلماء والدعاة والأئمة إلا استعادة وظيفتهم النبيلة، وهي النيابة عن الإمامة العظمى، والوفاء لعقيدة البيعة والإمارة”.

لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم.

أية جرأة هذه؟؟؟

أليس هذا هو التمكين لما سماه ابن خلدون “دين الانقياد”؟

متى كانت الوظيفة النبيلة -في كتاب الله وفي سنة نبيه صلى الله عليه وسلم- هي دين الخضوع والخنوع للسلطان؟!!!

وأي دينٍ هذا العقيدةُ الصحيحةُ فيه هي عقيدة البيعة والإمامة لسلطانٍ ورث الحكم عن أبيه؟ !!!

إن ما أفسد وظيفة العلماء هو “ارتهانهم للحكم وخوف بعضهم من التسلط والظلم واستقالة آخرين من مهماتهم الشريفة التي كلفهم الله عز وجل إياها” 2

تحنيط الشأن الديني

جاء في إحدى الخطابات الملكية: “…وتفعيلا لتوجيهاتنا السامية، بشأن تحديد مرجعية الفتوى، التي هي منوطة بإمارة المؤمنين، أحدثنا هيئة علمية داخل المجلس العلمي الأعلى، لاقتراح الفتاوى على جلالتنا… وبذلكم نقوم بتحصين الفتوى” 3

تعيين العلماء وتوجيههم وتفعيل هذا التوجيه، وتحديد مهامهم وإحداث اللِّجن والهيآت، وتحصين الفتوى… كل هذه المهام تقع خارج وظائف العلماء، لا دخل لهم فيها ولا سلطة لهم عليها، يُستعملون كما تُستعمل الآلات، وفي أفضل الأحوال يُسمح لهم بمنة “اقتراح الفتوى”، وليست كل فتوى وإنما الفتوى التي استُفتيت فيها من طرف الحاكم لا من طرف الناس، أما الفتاوى الكبرى الاجتهادية التي تغير مسار الأمة من الركود والجمود فلا حديث عنها حتى سرا. مجرد اقتراح فتوى سلطانية لتحيل الجواب المتهالك على جهة أخرى عليا. ومن تكون هذه الجهة التي هي أعلى من العلماء؟

ألم تر في بلداننا العربية كيف يُحاصر العلماء ويساومون ويُمنعون من أداء رسالتهم الربانية التي كلفهم بها ملِك الملوك سبحانه حيث لا يجوز أن يعطلها حاكم بسلطته، أو غني بماله؟ أَوَلَيْسَ يجب رفع الوصاية عن أهل العلم والاجتهاد، وفتح الباب لهم مهما كانت رؤاهم وإن لم توافق رأي الحكام؟ ألم يقع الانحدار إلا لما فقد العلماء حريتهم وفُرضت تبعيتهم للسلطان؟ أليس في عالمنا العربي وكما يقول الدكتور أحمد الريسوني: تم “تحنيط الشأن الديني، وتحنيط العلماء بحيث يفقدون استقلاليتهم وطعمهم ومبادرتهم، وحرية تفكيرهم، ويصيرون مثل آلات يتم التحكم فيها، وتنتظر من يلقنها ما تقول… دور العلماء ووظيفتهم القيادية في المجتمع منعدمان”؟ 4

اللهم فُك رقاب علمائنا ودعاتنا وجميع أمتنا من قيد الحكام المستبدين ووفقهم إلى جمع كلمة الأمة وتجديد دينها.

وصلى الله وسلم على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه ومن اهتدى بهديه إلى يوم الدين.


[1] الشرقي أضريس، في أوجوردوي لوماروك ، عدد 1364 (نقلا عن جريدة المساء المغربية عدد147).\
[2] حوار مع ذ. حسن قبيبش، عضو مجلس إرشاد جماعة العدل والإحسان، في موقع إسلام أونلاين حول دور الدعاة في نصرة فلسطين.\
[3] من خطاب الملك محمد السادس بالقصر الملكي بفاس 08 يوليوز 2005.\
[4] حوار مع الدكتور أحمد الريسوني، حوار مع جريدة التجديد، 24.12.2007.\