استجابة لنداء الأقصى المبارك، وتلبية لدعوة الهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة، التابعة لجماعة العدل والإحسان، نظمت جماعة العدل والإحسان بمدينة وجدة العديد من الوقفات للأسبوع الثاني على التوالي، وتوزعت هذه الوقفات على مجموعة من أهم مساجد مدينة وجدة وبلغت أزيد من سبع وقفات وتمت خلال أيام الخميس والجمعة والسبت مباشرة بعد أداء الصلوات، وقفات حاشدة أبان خلالها سكان المدينة عن وعي ويقظة بما يحاك ويهدد مقدسات المسلمين، محيين استماتة الشعب الفلسطيني الأبي ومنددين بالصمت الدولي المريب وتغافل عربي رسمي عما يجري بأرض الإسراء والمعراج.

وقد اختتمت الوقفات بكلمات لقيادات الجماعة بالمدينة، ذكَّروا فيها بمكانة أولى قبلة المسلمين وثالث الحرمين الشريفين داعين الجميع إلى اليقظة والاستحضار الدائم للقدس خدمة لدين الله وأمة رسول الله عليه صلاة الله وسلام الله، قبل أن ترفع أكف القلوب والأيدي إلى المولى جل وعلا أن ينصر المسلمين ويحرر الأقصى الأسير من أيدي الصهاينة المعتدين.