نظمت جماعة العدل والإحسان بأسفي خمس وقفات مسجدية تنديدا بالتصرفات الهمجية للعدو الصهيوني ضد المسجد الأقصى المبارك، فيما يلي نص بيانها الختامي:

في هذه الأيام حلت بنا الذكرى الأربعون لحرق المسجد الأقصى أولى القبلتين وثالث الحرمين على يد الصهاينة الفاسدين المفسدين، ودعما لإخواننا المرابطين في أرض الرباط دفاعا عن حرمة الأقصى الذي يتعرض لمحاولة دنيئة لاقتحامه وتدنيسه من طرف العصابة الإجرامية، ننظم في جماعة العدل والإحسان بمعية ساكنة آسفي المجاهدة هذه الوقفة التضامنية واضعين أيادينا في أيادي الأحرار ومؤكدين للرأي العام الوطني والدولي ما يلي:

1) دعمنا المطلق لقضية فلسطين قضية المسلمين الأولى وتضامننا مع الشعب الفلسطيني المقاوم بكل الأشكال المشروعة.

2) تنديدنا بمحاولة الشرذمة الصهيونية الجبانة الهادفة إلى المس بحرمة مسرى رسول الله صلى الله عليه وسلم.

3) استهجاننا للصمت الفظيع والمريب والمتآمر الذي تسلكه الأنظمة العربية إزاء بشاعة الخطط الصهيونية المكشوفة.

4) دعوتنا الشعب المغربي وكل مكونات المجتمع المدني والسياسي عامة والعلماء خاصة إلى التصدي بحزم لهذه الهجمة القدرة.

5) دعوتنا المجتمع الدولي بكافة شعوبه و منظماته الغيورة إلى الدفاع عن المسجد الأقصى والتضامن مع الشعب الفلسطيني في محنته.

وإنها لعقبة واقتحام حتى النصر، والله ولي المومنين.

حرر بأسفي يومه الجمعة 19 شوال 1430 الموافق 9 أكتوبر 2009.