نظمت جماعة العدل والإحسان بزايو يومه الجمعة 19 شوال 1430 الموافق 09 أكتوبر 2009 وقفة مسجدية تضامنية مع إخوتنا في فلسطين وخاصة ما يتعرض له المسجد الأقصى من تدمير وتهجير لأبنائه وطمس معالمه، وقد شهدت الوقفة حضورا جماهيريا كبيرا عبر عن غضبه وشجبه لما يتعرض له المسجد الأقصى ومنددا بالصمت الجبان للأنظمة العربية الخانعة. وقد ألقيت كلمة بالمناسبة تطرقت إلى مجموعة من النقاط أهمها وضع الحضور في الصورة للمخاطر التي يتعرض له المسجد الأقصى وكذلك الأسباب المؤدية إلى هذه الغطرسة الصهيونية وواجبنا كأفراد وجماعات نخو القضية الفلسطينية عامة والمسجد الأقصى خاصة.