انتقل إلى رحمة الله تعالى الشيخ سعيد الزياني الداعية الإسلامي المغربي المقيم بالشارقة إثر تعرضه لحادث أليم على مشارف أبو ظبي بعدما كان عائدا من السعودية.

ويعتبر الشيخ الزياني، من أحد أبرز دعاة العالم الإسلامي وممن له مواقف مشرفة في خدمة الإسلام والدفاع عنه.. وعاش طوال حياته داعيا إلى الله عز وجل حاملا هم تبليغ رسالة الإسلام إلى شعوب الأرض بعدما سافر إلى كافة أقطار العالم داعيا إلى الله ورسالته.

وقد تابع المرحوم سعيد الزياني، واسمه الحقيقي سعيد دحمان وهو من مواليد مدينة الرباط سنة 1952، دراسته الابتدائية والثانوية بالرباط، وتعامل مع الإذاعة والتلفزة المغربية منذ نعومة أظافره في برامج خاصة بالأطفال ثم عمل مقدما للبرامج الفنية وقراءة الأخبار.

وساهم الراحل سعيد الزياني، الذي كانت تربطه علاقات صداقة كبيرة وواسعة مع عدد من الفنانين على المستوى الوطني والعربي، مع فرقة التمثيل التابعة للإذاعة الوطنية من خلال عدة أعمال، ومن ضمنها مسلسل “الأزلية” للفنان محمد حسن الجندي، كما سجل للإذاعة والتلفزة المغربية مجموعة من الأغاني من بينها أغنيته الشهيرة “أهلا بالحب”.

وبعد إعداده وتقديمه لبرنامجه الناجح “أنغام وكلام” في عقد السبعينيات، التحق الراحل سعيد الزياني في مطلع عقد الثمانينيات بإذاعة البحر الأبيض المتوسط “ميدي 1” حيث كان من أبرز منشطي هذه الإذاعة الدولية.

وبعد ذلك، اعتزل الراحل الزياني العمل الإذاعي والتلفزي ليتفرغ لمجال الدعوة والوعظ والإرشاد الديني.