اعتقلت قوات الاحتلال الشيخ رائد صلاح رئيس الحركة الإسلامية داخل الخط الأخضر على مقربة من الحرم القدسي الشريف، وفي حين بدأ آلاف اليهود مسيرات إلى القدس واصلت القوات الإسرائيلية فرض إجراءات أمنية مشددة بالقدس ومنعت دخول الفلسطينيين إليها.

بعد أن دهمت قوات كبيرة من الشرطة والقوات الخاصة الخيمة التي كان يعتكف بها الشيخ صلاح على بعد 150 مترا من المسجد الأقصى وهي المسافة التي حددتها له قوات الاحتلال للوجود فيها بعد أن منعته في وقت سابق من دخول الحرم القدسي.وبعد ذلك اقتيد الشيخ رائد صلاح إلى مركز شرطة للتحقيق معه.