استجابة لنداء الأقصى المبارك، وتلبية لدعوة الهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة، التابعة لجماعة العدل والإحسان، إلى جعل يوم الجمعة 12 شوال 1430 يوما للغضب والاحتجاج دفاعا عن الأقصى الشريف، نظمت جماعة العدل والإحسان بالقنيطرة، مباشرة بعد صلاة الجمعة بمسجد بدر وقفة حاشدة أبان خلالها سكان المدينة عن وعي ويقظة بما يحاك ويهدد مقدسات المسلمين، محيين استماتة الشعب الفلسطيني الأبي ومستشعرين مسؤولية الأمة جميعا إزاء ما يتهدد القدس الشريف من مخاطر وخاصة بعد التصرف الأخرق الذي أقدمت عليه شرذمة من الصهاينة بغية اقتحام باحة المسجد الأقصى الأحد الماضي وسط صمت دولي مريب وتغافل عربي رسمي عما يجري بأرض الإسراء والمعراج، وذكر أحد الإخوة بقيمة ومكانة الأقصى في قلوب المسلمين وأكد استعدادهم للذود عنه بكل غال ونفيس، مبينا أن مفتاح النصر قوله تعالى: إن تنصروا الله ينصركم.

وفي الأخير توجه الجميع بقلوب خاشعة داعية المولى عز وجل بنصرة المجاهدين والتمكين لأمة الإسلام.