استنكارا للتطاول الصهيوني الآثم على المسجد الأقصى المبارك وتنديدا بالصلف الإسرائيلي الدنيء في اقتحام ساحات المسجد المقدسة، واستجابة لدعوة الهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة، التابعة لجماعة العدل والإحسان، من أجل الاحتجاج والتضامن مع المسجد الأقصى نظمت مؤسسات الجماعة بمنطقة الحي المحمدي وقفة مسجدية بعد صلاة العشاء لليلة الأحد 5 أكتوبر 2009 بمسجد دار لمان.

فقد انتظم العشرات من أبناء جماعة العدل والإحسان وسكان المنطقة من الرجال والنساء في وقفة مشهودة، رُفعت فيها الشعارات وعَلت اللافتات وصدحت الحناجر بالتنديد والشجب، وجدد أبناء الحي المحمدي عهدهم للأقصى المبارك بأن لا يفرطوا في ذرة رمل من ترابه المباركة الطاهرة.وكانت شعارات “أقصانا في العيون**عهد الله لن نخون، هذا عيب هذا عار**أقصانا محاصر، يا حكام الهزيمة**اعطيو للشعب الكلمة”… دالة على حجم التلاحم والتفاعل، ومؤكدة بأن الشعوب تبرأ إلى الله من نهج الحكام الذين باعوا القضية وأعطوا الدنية في قدس الأقداس وزهرة المدائن.

وقد اختتمت الوقفة بكلمة لأحد قيادات الجماعة بالمنطقة، ذكَّر فيها بمكانة أولى قبلة المسلمين وثالث الحرمين الشريفين داعيا الجميع إلى اليقظة والاستحضار الدائم للقدس خدمة لدين الله وأمة رسول الله عليه صلاة الله وسلام الله، قبل أن ترفع أكف القلوب والأيدي إلى المولى جل وعلا أن ينصر المسلمين ويحرر الأقصى الأسير من أيدي الصهاينة المعتدين.