على إثر اقتحام مجموعة من المستوطنين اليهود ساحات المسجد الأقصى تحت دعم وحماية الشرطة الإسرائيلية واعتداء قوات الاحتلال على الفلسطينيين والمقدسيين المعتصمين في ساحات المسجد المبارك توجهت مكونات المجتمع المدني (هيئات وأحزاب وحركات إسلامية) وجماهير مدينة طنجة (حوالي 1000 مشارك ومشاركة) إلى ساحة الأمم، تلبية لنداء اللجنة المحلية لمساندة الشعب الفلسطيني.

كما رفع الحاضرون شعارات تنديدية بالغطرسة الصهيونية وتضامنية مع الشعب الفلسطيني المقاوم والمحاصر.

وختموا بالدعاء للمولى عز وجل بالنصر والتمكين والترحم على الشهداء الأبرار والخزي والعار للعدو الغادر.