تابع المسلمون بقلوب يعتصرها الحزن والأسى الأفعال الهمجية للمجرمين الصهاينة الذين استباحوا حرمة المسجد الأقصى، مستفيدين من حراسة القوات الصهيونية الغاصبة، وتواطؤ الأنظمة الاستكبارية، وتنكر الحكام العرب المستبدين للأقصى المبارك.

وإننا في جماعة العدل والإحسان ، إذ نندد بشدة بهذا الفعل الإجرامي.

نعلن للرأي العام المحلي والوطني والدولي ما يلي:

1- دعوتنا الشعب الفلسطيني إلى الاصطفاف خلف المقاومة، لأنها السبيل الوحيد لحماية المقدسات من الانتهاك.

2- تحياتنا للأبطال المجاهدين من أبناء الشعب الفلسطيني الذين وقفوا سدا منيعا في وجه المجموعات الصهيونية التي حاولت اقتحام المسجد الأقصى.