تلبية لنداء الهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة التابعة لجماعة العدل والإحسان بجعل يوم الجمعة 02 أكتوبر 2009 يوما للغضب، وتخليدا للذكرى الأربعين لإحراق المسجد الأقصى، خرج أبناء الجماعة بمنطقة سيدي مومن ومعهم جموع المصلين عقب صلاة الجمعة بمسجد عبير منددين بما يتعرض له المسجد الأقصى المبارك من تهويد ممنهج وهدم لمعالمه، ورافعين شعارات قوية بفداء أولى القبلتين وثالث الحرمين بالمهج والأرواح.

وفي الختام رفع المتظاهرون أكف الضراعة إلى العلي القدير بحماية المسجد الأقصى ودحض الصهاينة الغاصبين ومن والاهم.