نظم أعضاء جماعة العدل والإحسان وسكان مدينة برشيد وقفة مسجدية كبرى بساحة مسجد حي الراحة بعد صلاة الجمعة ليوم 12 شوال 1430هجرية، الموافق02 أكتوبر 2009م، بمناسبة تصعيد الانتهاكات اليهودية للمسجد الأقصى المبارك والقدس الشريف، حيث لم تتوقف عمليات التقتيل والتجريف والترميل والتهجير والاختطاف والاعتقال والاستيطان والهدم والحفر، وأخيرا تحريض المجموعات الصهيونية لدخول المسجد الأقصىأمام الصمت الدولي المتغافل عن قضية الإنسان والإسلام والحق، بالإضافة إلى خيانة الحكام العرب للأمانة التي في أعناقهم وتفريطهم في واجبهم تجاه المسجد الأقصى ثالث الحرمين وأولى القبلتين ومسرى النبي الكريم صلى الله عليه وسلم. رفع المصلون خلال الوقفة شعارات منددة بالغطرسة الصهيونية وبالتواطؤ الأمريكي وبالتخاذل العربي الرسمي، كما توجت الوقفة بكلمة تذكيرية بمكانة الأقصى والقدس وعموم أرض وشعب فلسطين في قلوب جميع المسلمين، ألقاها أحد قياديي الجماعة بالمدينة، وخُتمت الوقفة بالدعاء بالنصر للمجاهدين الأشاوس وبالخذلان للجنود الصهاينة ومن والاهم.

وجماعة العدل والإحسان بمدينة برشيد، إذ تندد بخطورة هذا الفعل الإجرامي تدعو جميع المسلمين وعموم المستضعفين في العالم إلى:1- رفض جميع أشكال التطبيع و”السلام” مع العدو الصهيوني الغاصب.

2- توحيد الأمة في صف المقاومة والجهاد ضد الاعتداء الصهيوني المُتأَمرِك على القدس والمقدسات الإسلامية والعربية.

3- تحميل مسؤولية القدس مناصفةً بين الرعاية الأمريكية الغادرة والحكام العرب الفاشلين في الدفاع عن أرضنا وقُدسنا.

4- تحية الوفاء والفداء لأبطال المقاومة المجاهدين المرابطين بأكناف بيت المقدس في وجه الآلة الصهيونية المُفسِدة.