استجابة لنداء النصرة وتضامنا مع أحبابنا في الأقصى المبارك، نظمت جماعة العدل والإحسان بمدينة الرباط بعد صلاة الجمعة 12 شوال 1430 الموافق ل 02 /10/2009, وقفة أمام مسجد بدر بساحة أبي بكر الصديق قلب العاصمة, احتجاجا على اقتحام الصهاينة للمسجد الأقصى، عرفت حضورا مكثفا لأبناء الجماعة صحبة سكان المنطقة، حيث رفعت الشعارات المنددة بالعدوان الصهيوني على إخواننا المرابطين بالمسجد الأقصى، كما نددت الوقفة أيضا بالصمت العربي الرسمي على رأسه النظام المغربي المتخاذل.

وقد عرفت الوقفة حضور قيادات من جماعة العدل والإحسان: ذ.فتح الله أرسلان الناطق الرسمي باسم الجماعة وعضو مجلس أمناء مؤسسة القدس وعضو أمانة مؤتمر الأحزاب العربية، وذ.عبد الواحد متوكل الأمين العام للدائرة السياسية للجماعة وعضو مجلس أمناء مؤسسة القدس، وذ.محمد حمداوي عضو مجلس الإرشاد وعضو مجلس أمناء مؤسسة القدس ومنسق الساحة المغربية للمؤتمر القومي الإسلامي، وذ. محمد سالمي وذ. عبد الله الشيباني عضوا الأمانة العامة للدائرة السياسية لجماعة العدل والإحسان.

وتناول الكلمة الأستاذ فتح الله أرسلان الناطق الرسمي باسم جماعة العدل والإحسان وتطرق فيها إلى:– التضامن المطلق مع إخوتنا الفلسطينيين على أرض الرباط.

– إدانة التدخل السافر والاعتداء الهمجي للكيان الصهيوني على الأقصى المبارك، والمدعم من طرف الإدارة الأمريكية.

– استنكار الصمت العربي وتواطؤ الحكام العرب مع الإدارة الأمريكية باعتبارها المساند الرسمي للغطرسة الصهيونية.

وفي الختام رفعت الأيدي وتوجهت القلوب إلى الواحد القهار بالدعاء لأهل الأقصى بالنصر والتمكين وقراءة الفاتحة على أرواح الشهداء.

ولا تحسبنّ الّذين قتلوا في سبيل الله أمواتا بل أحياء عند ربّهم يرزقون