استجابة لبلاغ “الهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة” التابعة لجماعة العدل والإحسان الداعي إلى جعل يوم الجمعة 12 شوال 1430 هجرية الموافق 02 أكتوبر 2009 يوما للغضب والاحتجاج دفاعا عن الأقصى الشريف، نظمت جماعة “العدل والإحسان” ببني ملال وقفة تضامنية مع الأقصى المبارك، مباشرة بعد صلاة الجمعة بمسجد الصفاء. وقد عرفت هذه الوقفة تدخلا سافرا لأجهزة المخزن في محاولات يائسة لتفريق الجموع المتضامنة والمحتجة، وصرفهم عن مكان الوقفة ولم تقف بهم الجرأة عند هذا الحد بل طالت أيديهم المدججة بالعصي والدروع حتى الأطفال حيث قام أحد رجال الأمن بضرب الطفل أسامة سلطاني (13 سنة) على ظهره، ما أثار استياء لدى الجموع الحاضرة.