الحمد لله رب العالمين، ناصر المستضعفين وقاهر الجبارين،

الحمد لله الذي نصر وسينصر جنده الموحدين الصابرين،

أيها الحضور الكريم:

قال الله تعالى: سبحان الذي أسرى بعبده ليلا من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى الذي باركنا حوله لنريه من آياتنا إنه هو السميع البصير

نقف اليوم إخوتنا لنعلن تضامننا ومساندتنا لإخوتنا في أرض فلسطين استجابة لنداء الله ورسوله، قال صلى الله عليه وسلم “من لم يهتم بأمر المسلمين فليس منهم” الحديث، نقف لنندد بالانتهاكات التي يتعرض لها المسجد الأقصى على مرآى ومسمع من العالم، فبعد أن فشل العدو الصهيوني في القضاء على المقاومة الشريفة والباسلة، نجده يحاول القضاء على رمز الأمة وعزتها عن طريق هدم أساسات المسجد الأقصى وتهويد معالمه، وأنى له ذلك بمشيئة الله.أيها الحضور الكريم:

لا يجب أن ننسى أن المسجد الأقصى أمانة غالية في أعناقنا وجب أن نحافظ عليها بأرواحنا ودمائنا، كما لايجب أن ننسى أن المغاربة عرفوا بجهادهم إلى جانب صلاح الدين الأيوبي الذي كلفهم بحراسة السور الغربي للقدس.

إن جماعة العدل والإحسان بمنطقة سيدي عثمان، إذ تنظم هذه الوقفة الرمزية للتنديد بالانتهاكات الشنيعة التي تعرض لها المسجد الأقصى في الأيام الأخيرة، لتدعوكم إلى الاستحضار الدائم للمسجد الأقصى والقضية الفلسطينية والدعاء الدائم على الصهاينة الظالمين أعداء الدين و حفدة القردة والخنازير.

فاللهم انتقم لنا ممن ظلمنا وأرنا في اليهود يوما أسودا كيوم عاد وثمود.

والسلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته.