أجلت محكمة الاستئناف بمدينة بني ملال يوم الخميس 01 أكتوبر 2009 النظر في قضية الأستاذ كمال البازي القيادي في جماعة العدل والإحسان إلى موعد 15 أكتوبر 2009. وهي القضية التي انتهت ابتدائيا بالبراءة في 26/11/2008، مما نسب إلى السيد البازي من تهمة “كسر أختام موضوعة بأمر من السلطة”، بعد أن ادعت السلطات المخزنية أنها وضعت أختاما على باب قبو(la cave) بيت الأستاذ كمال البازي عقب الاعتقال التعسفي الذي تعرض له 150 عضوا من العدل والإحسان في أواسط ماي 2006 من مجلس النصيحة ببني ملال.