انطلقت اليوم الجمعة عملية نقل 18 أسيرة فلسطينية من داخل سجون الاحتلال الصهيوني إلى الأراضي الفلسطينية، وذلك في إطار الصفقة التي عقدتها فصائل المقاومة مع كيان الاحتلال وتتضمن إطلاق سراح 20 أسيرة فلسطينية مقابل شريط مصور يؤكد أن الجندي الإسرائيلي الأسير في قطاع غزة لا يزال على قيد الحياة.

ويقوم الوسيط الألماني في صفقة تبادل الأسرى بتسليم “إٍسرائيل” الشريط المصور للجندي الأسير في قطاع غزة “غلعاد شاليط” في حدود الساعة الثانية عشرة من ظهر الجمعة، وفي الوقت نفسه من المتوقع أن يتم إطلاق سراح 19 أسيرة ومعتقلة فلسطينية، في حين سيتم إطلاق سراح أسيرة أخرى بعد غد الأحد.

ونقلت وكالات الأنباء أن شاليط يظهر في الشريط في لباس مدني، على خلفية شعار كبير لكتائب عز الدين القسام. وقالت الصحيفة العبرية “هآرتس” عن مصدر في قطاع غزة قوله إن الشريط مدته دقيقة واحدة فقط، وأنه قد تم تصويره قبل شهرين في مكان سري في قطاع غزة. وبحسبه فإن شاليط يظهر في الشريط بصحة جيدة ولا يظهر عليه أية إصابة.

وقد تم تسليم الشريط إلى المخابرات المصرية من قبل وفد لحركة حماس، كان قد وصل القاهرة الإثنين الماضي.