دعا “ريتشارد جولدستون” رئيس لجنة التحقيق التابعة للأمم المتحدة التي حققت في الانتهاكات التي حصلت خلال الهجوم الصهيوني على قطاع غزة إلى تحويل التقرير الذي أصدرته اللجنة إلى مدعي المحكمة الجنائية الدولية للتحقيق في ارتكاب تل أبيب “جرائم حرب”.

ونقلت صحيفة “القدس” الفلسطينية عن جولدستون إن “ثقافة الإفلات من العقاب تسود المنطقة منذ وقت طويل جدا” وأنه يجب وضع حد لها.

وأضاف القاضي الجنوب إفريقي أن “الإفلات من العقاب في (ارتكاب) جرائم حرب وجرائم محتملة ضد الإنسانية بلغ درجة حساسة”، مؤكدا أن الغياب الراهن للعدالة يقضي على أي أمل في عملية السلام، ويعزز مناخا يسهل العنف.