وبَّخت إيران الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون، لانتقاده إعلان إيران بناء منشأة نووية جديدة قائلة: “إنه يكرر اتهامات غربية “لا أساس لها” وكان ينبغي له انتظار آراء خبراء المنظمة الدولية”.

وكان مكتب “بان” الصحفي قد ذكر أن الأمين العام عبر عن “قلق عميق” بشأن منشأة لتخصيب اليورانيوم، يجري بناؤها جنوب العاصمة الإيرانية، أثناء لقائه يوم الجمعة بالرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد.

وقالت بعثة إيران لدى الأمم المتحدة في بيان وزعته على وسائل الإعلام يوم الثلاثاء “إن أحمدي نجاد ردَّ بلغة مماثلة قائلا أن كي مون استبق رأي الوكالة الدولية للطاقة الذرية، وهي الهيئة المعنية بالشؤون النووية في الأمم المتحدة”.

كما ذكر البيان أن أحمدي نجاد سبق له رفض “مزاعم بلا أساس عن الإخفاء”، وقال إن “إيران أبلغت الوكالة الدولية للطاقة الذرية بالمحطة قبل عام من الموعد الذي يتعين عليها أن تفعل فيه هذا بموجب معاهدة حظر الانتشار النووي”. وأن إيران “تصرفت بأقصى درجات الشفافية في هذا الخصوص، ويجب تشجيعها على فعل ذلك بدلا من انتقادها من دون وجه حق”.