أعلن الرئيس الأميركي “باراك أوباما” جزيرة ساموا الأميركية جنوب المحيط الهادي منطقة منكوبة، بعد أن ضربتها موجات المد (تسونامي) وخلفت عشرات القتلى عقب زلزال هز المنطقة وبلغت قوته 8.3 درجات على مقياس رشتر.

كما ذكرت تقارير صحفية أن تسونامي جديدا هزّ مدينة آبيا عاصمة دولة جزيرة ساموا المجاورة، في وقت اتخذت السلطات النيوزلاندية واليابانية إجراءات تحسبا لوصول أمواج تسونامي إليها. ونقل بيان للبيت الأبيض عن أوباما قوله إن “كارثة كبرى” قد حلت في جزيرة ساموا، وطلب من السلطات الفدرالية توجيه المعونات إلى المنطقة المنكوبة.

من جهتها نقلت وكالة أسوشيتد برس للأنباء عن الشرطة المحلية في الجزيرة أنه تم تسجيل 63 قتيلا وإصابة عشرات آخرين وتشريد الآلاف وتدمير قرى بأكملها في دولة ساموا المجاورة لساموا الأميركية، لكن مسؤولين آخرين توقعوا أن يكون عدد القتلى أكبر من ذلك بكثير مع وصول فرق الإنقاذ إلى مناطق يتعذر الوصول إليها الآن بسبب الأضرار التي لحقت بالطرق والجسور خصوصا في الطرف الغربي من الجزيرة.