قررت وزارة الداخلية متابعة جريدة أخبار اليوم والقيام بحجزها بسبب نشر الجريدة رسما كاريكاتوريا له علاقة باحتفال الأسرة الملكية بحدث له طابع خاص جدا.

وأوضحت الوزارة في بلاغ توصلت وكالة المغرب العربي للأنباء بنسخة منه أمس الاثنين أنها، وعلى ضوء العناصر المتوفرة حول هذه القضية، قررت طبقا للقوانين المعمول بها، متابعة يومية أخبار اليوم والقيام بحجزها مع اتخاذ التدابير الملائمة بخصوص وسائلها ومقراتها.

وأضافت أن الرسم المذكور يشكل “مسا صارخا بالاحترام الواجب لأحد أفراد الأسرة الملكية”.

واعتبرت الوزارة أنه وعلاوة على ذلك، وباللجوء إلى استعمال العلم الوطني بنية مغرضة، فإن الرسم الكاريكاتوري يشكل مسا برمز من رموز الأمة من خلال إهانة شعار المملكة.

وخلص البلاغ إلى القول إن استعمال نجمة داوود في الرسم الكاريكاتوري يثير، من جهة أخرى، تساؤلات حول تلميحات أصحابه، ويكشف عن توجهات مكشوفة لمعاداة السامية.

وعلم، من جهة أخرى، أن الأمير مولاي إسماعيل قرر اللجوء إلى العدالة في إطار هذه القضية.