أعلن الرئيس السوداني عمر البشير أمس، رفع رقابة الدولة فوراً عن الصحافة المكتوبة، كما يطالب الناشرون والمعارضون مع اقتراب أول انتخابات تشريعية منذ 25 سنة. وفي مرسوم أوردته وكالة الأنباء الوطنية، أقرّ البشير إنهاء “الرقابة المسبقة” التي تقوم بها أجهزة الاستخبارات مساء كل يوم في قاعات تحرير الصحف لحذف المواضيع التي تعتبرها السلطة حساسة جداً.

وأعلن رئيس مجلس الصحافة، علي شيمو أنه “اعتباراً من يوم الأحد انتهت الرقابة، وأصبح أمام الصحافيين الحرية المطلقة، موضحاً أن الناشرين وجمعية الصحافيين وأجهزة الاستخبارات وقعوا “مدونة أخلاقية” لممارسة العمل الصحافي”.