ألمح المبعوث الأميركي الخاص إلى الشرق الأوسط، إلى أن تجميد “إسرائيل” للبناء الاستيطاني ليس ضروريا لاستئناف محادثات السلام مع الفلسطينيين. ففي تصريحات للصحافيين بعد اجتماع الرئيس الأميركي إلى عباس ونتنياهو، قال ميتشل إن الولايات المتحدة لم تطرح مطلقا “شروطا مسبقة” ولا تريد أن يفعل أي من الطرفين ذلك.

ورداً على سؤال عما إذا كان من الممكن استئناف المحادثات دون تجميد الاستيطان قال ميتشل “نحن لا نعتبر أي قضية شرطاً مسبقا أو عقبة أمام المفاوضات”. وأضاف “لم يقل الرئيس أبدا ولا وزيرة الخارجية (هيلاري كلينتون) ولا أنا عن أي قضية إنها شرط مسبق للمفاوضات”، مضيفاً أن المقترحات التي طرحتها الولايات المتحدة ستسمح باستئناف المحادثات في ظل أفضل الظروف الممكنة وبأفضل فرصة للنجاح، وتابع “لكننا لا نؤمن بالشروط المسبقة. نحن لا نفرضها ونحض الآخرين على عدم فرض شروط مسبقة”.