تَـفَرَّجُوا وانْعَمُوا بالأمنِ أَيَّــامَا ***حتى يَسُومَكُـمُ بالخَسْفِ مَنْ سَامَا

وَيُوقِـدَ النَّارَ في الدُّنْيَا ليُرْهِـبَهَا *** ويَرْمِيَ الصـدقَ بالإرهابِ إِيهَامَا

حتى يُنَادِيَكُـمْ والْأُمَّةُ ارْتَعَـدَتْ *** خَوْفًـا فَرَائِصـُهَا وَالعِزُّ قَدْ نَـامَا

فلا يـرى مِنْكُـمُ إِلَّا مُنَـادمَـةً ***لكُـلِّ خَصْـمٍ و إصرارًا وإِحْجَامَا

مُـذْ رَامَ قَاهِرُكُمْ أن يَسْتَـذِلَّ بِكُمْ*** قُـدْسًا تَرَصَّـدَهُ للغَصْبِ أَعْـوَامَا

آهٍ على أُمَّةٍ حَسْرَى يُعَذِّبُــــهَا*** ليلُ الطُّغَـاةِ ويُضْنِـيهَا بما رَامَا

أَرْخَى عليها ذُيُولَ الوَهْنِ فانْتَبَذَتْ *** في العَالَمِيـنَ مكَـانًا فَاضَ آلاَمَا

فوَا أَسَى القلبِ هل فيكم ذَوُو رَشَدٍ*** أَمْ هَــامَ كُـلُّ فُؤادٍ رَاحَ مُذْ هَامَا

وَهَلْ بَـقِـيَّةُ رُشْدٍ بعدما انْدَرَسَتْ*** آمَـالُ شعبٍ يرى الآمالَ أوهَامَـا

مِنْ بَعْـد مَا غَدَرَ الحُكَّامُ فانْتَكَسَتْ *** لَهُمْ رُؤُوسٌ هَـوَتْ ذُلًّا وإِرْغَـامَا

آهٍ وآهٍ عَـلى قَوْمِي لَـقَدْ عَبَثَتْ *** بِهِمْ يَـدُ الغَدْرِ، آهٍ عِفْتُ أَسْقَامَـا!

لَـمَّا رَأَيْـتُـهُـمُ أُشْرِبْتُ مِنْ أَلَمٍ *** صَابًا ومِنْ غَضَبٍ أُتْرِعْـتُهُ جَامَا

فيَا خَسَارَةَ مَنْ ضاعت مـَآثِـرُهُ *** آهٍ ومَنْ زادَ هَـذَا الأمرَ إِظْـلَامَا

وظَنَّ أنَّ له شَـأْوًا فأَوْرَثَـــهُ *** وَهْـمًا فأَعْمَلَـهُ ظُـلْمًا وإِجْرَامَا

وَالْحَقُّ أن بيوتَ العنكبوتِ قَسَتْ *** مِنْ بَعْـدِمَا رَفَعَتْ مِنْ كِبْرِهَا هَامَا

وقال فرعونُ: هذا المُلْكُ لي أَبَدًا *** هَيْهَاتَ هَيْهَاتَ أَنْ يَفـْنَى وَقَدْ قَامَا

أَنَّى يَبِـيدُ وقد شِيدَتْ دَعَائِمُـهُ *** عَلَى عِـنَادٍ وَسَادَ الأَرْضَ أَيَّـامَا

وَالجَهْلُ يَحْرُسُهُ لَيْلا وفي وَضَحٍ *** فَلَيْسَ يَذْهَـبُ هَذَا الأَمْرُ مَادَامَـا

آهٍ وبَعـدَ احْتِشَادِ البَغْيِ قَالَ لَـهُ***كُـلِّي لَكُمْ وبِكُمْ لا عاش مَنْ لاَمَا

آهٍ وَلَمََّا دَهَا إخوانَـنَـــا خَطَرٌ***لَمْ يَرْفَـعِ الواهِمونَ اليومَ أَعْلاَمَـا

فوَا أسى القلبِ ماذا بعد نَكْسَتِكُمْ *** قَـدْ زِدْتُمُ القلبَ تَعْذِيبًا وإِيـلَامَا

سَلَوْتُـمُ الصدقَ آهٍ مُنْذُ فَرَّقَـكُمْ *** داعي النفوسِ وكُـنَّا قَبْلُ أعـلاما

أَرَأيْـتُـمُ شهداءَ النورِ لَمْ يَهِنُوا***وزادَهُـمْ ربُّهُمْ بالفَوْزِ إِنْعَـامَــا

وَليس يَنْـفَعُكُمْ في الإنتفاضةِ أَنْ*** بها أَشَدْتُـمْ, فما أَسْمَاهُ إِكْرَامَـا!

أو قِـمّـَةٌ سَفَلَتْ لا ترتجون بها*** إِلاَّ هَوَانًـا وَ لِلْأَقْـوَالِ إِبْـرَامَـا

وبعدَ يـومٍ أتى بالرَّدِّ قَاهِرُكُـمْ ***وَزَادَ فِي الشَّـرِّ إِشْعَالًا وَإِضْرَامَـا

بُشْرَى لَكُمْ وهنيئًا يا بَنِي وَطَنِي*** مَلَأْتُـمُ جِسْمَ هذا الشَّعْـبِ أَوْرَامَا

نَكَّسْتُـمُ الرأسَ للجاني و أعجبَه*** أَنْ قَـدْ وَقَـفْتُمْ لنا بالكِبْرِ أهراما

فكيف يَسْمَعُكُـمْ مِنْ بَعْدُ مُسْتَمِعٌ ***فلْتَسْمَعُوهَـا وَإِنِّي لَسْتُ هَيَّـامَـا

تَفَرَّجُوا وَانْعَمُوا بِالأَمْـنِ أَيَّـامَا ***حتى يَسُومَكُـمُ بالخَسْفِ مَنْ سَامَا!