وبخ الرئيس الأمريكي باراك أوباما القادة الصهاينة والفلسطينيين يوم الثلاثاء لعدم فعلهم ما يكفي لإحياء عملية السلام ودعاهم إلى إعادة إطلاق المفاوضات قريبا.

وقال أوباما لرئيس الوزراء بنيامين نتنياهو والرئيس الفلسطيني محمود عباس اللذين التقيا للمرة الأولى منذ تولي نتنياهو منصبه في مارس: “لقد مضى وقت الحديث عن بدء المفاوضات. إنه وقت المضي بها للإمام”.

وأكد عباس مجددا في بيان على إصرار الفلسطينيين على أن توقف “إسرائيل” بناء المستوطنات في المناطق المحتلة بما في ذلك القدس الشرقية وهو ما ترفضه حكومة نتنياهو.

وقد وضع أوباما قضية السلام في الشرق الأوسط ضمن أهم أولوياته في بداية رئاسته في يناير على خلاف سلفه جورج بوش الذي وجهت إليه انتقادات على المستوى الدولي لإهماله الصراع.

ولم تتمخض القمة التي كانت أكثر المحاولات المباشرة من جانب أوباما للتدخل في الصراع الممتد منذ ستة عقود عن علامات فورية تدل على أي انفراج في الأفق.